aboutus

وثيقة الشارقة مدينة الترشيد

      تتطلع هيئة كهرباء ومياه الشارقة بدعم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة إلى تحقيق التنمية المستدامة وتقديم الخدمات بمستويات عالمية معتمدة على إستراتيجية واضحة وأفكار مبتكرة لتحقيق التميز والريادة بحيث تصبح نموذج يحتذى به للتنافسية والريادة في مجالات عملها على مستوى العالم وفقاً للاتفاقيات الدولية والمقاييس العالمية وتحمل المسئولية للحفاظ على حقوق الأجيال القادمة في الموارد الطبيعية .

      ويأتي العمل على تحقيق حلم الشارقة مدينة الترشيد ضمن مسيرة الهيئة التنموية، ورسالتها الحضارية ، لتتبوأ الشارقة مكانتها كأول مدينة ترشيد في المنطقة من خلال تضافر الجهود وتطوير الآليات والبرامج المختلفة التي ترتقي بأداء العمل وتحقق الإنجازات وتسهم في ترجمة رؤية الإمارة ، الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز دورها الريادي على مستوى العالم.  

      ومن خلال استراتيجية متكاملة وضعتها الهيئة بعد دراسات مقارنة مع أفضل الدول العالمية المتقدمة تم تحديد هدف لترشيد استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 30% خلال المرحلة المقبلة، وتم إستحداث إدارة متخصصة للترشيد وإطلاق العديد من المبادرات والبرامج المتخصصة في ترشيد استهلاك الطاقة والمياه جعلت الشارقة في طليعة المدن المرشدة وفي هذه الوثيقة سنعرض لعدد من الأهداف والاستراتيجيات والمبادرات المبتكرة والتجارب الملهمة التي نفذتها الهيئة بالتعاون مع العديد من الجهات لمواكبة التطور التقني وتطبيق أحدث معايير الجودة العالمية في مجال ترشيد استهلاك الطاقة والمياه والحفاظ عليها وفقاً لمبادئ حفظ مصادر الطاقة التي تكفل بها مكتب الأمم المتحدة لتطوير البرامج الصناعية والتي تبنتها منظمة المقاييس العالمية تحت مسمى ايزو (50001) وكانت هيئة كهرباء ومياه الشارقة أول هيئة كهرباء ومياه عربية تتبنى هذه التوصيات وتطبقها وحققت نتائج ايجابية كبيرة من خلال برامج متنوعة تناسب كافة فئات المجتمع وأصبحت نموذج يحتذى به وندعو الجميع للتعاون والعمل سوياً لتعزيز مسيرة البناء والتنمية المستدامة والشاملة لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات بما يلبي أماني وتطلعات أبناء الوطن والمقيمين على أراضيه.

 

                                                                                                                                                                                                                              الدكتور المهنــدس راشـد الليــم

                                                                                    رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة

أهداف الوثيقة :

1- رفع كفاءة استخدام الطاقة والمياه في إمارة الشارقة وترشيد الاستهلاك بنسبة لا تقل عن (30%).

2- أن تكون مدينة الشارقة نموذج عالمي لترشيد استهلاك الطاقة والمياه.

3- تحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على حقوق الأجيال القادمة في الموارد الطبيعية وخاصة المياه.

4- الحفاظ على البيئة من خلال استخدام أجود انواع الوقود وتطبيق أفضل المواصفات العالمية للحد من الثلوث وانبعاث الغازات الدفيئة التي نصت عليها معاهدة كيوتو الدولية التي خرجت للضوء في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية (UNCED)، ويعرف باسم قمة الأرض.

5- تنمية الوعي بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة والمياه لدى كافة شرائح المجتمع.

6- استخدام الإنارة المرشدة للطاقة في كافة المباني الحكومية والمنشآت الإقتصادية والشوارع.

7- رفع كفاءة إنتاج الطاقة بنسبة تصل إلى (50%) وتخفيض تكلفة التشغيل في محطات التوليد.

8- تقليل نسبة الفاقد من شبكات الكهرباء حتى يصل إلى النسبة العالمية  وهي (3%).

9- تقليل الفاقد من شبكات المياه ليصل إلى النسبة العالمية وهي (10%) .

10- نشر الوعي بأهمية الصيانة الدورية للأجهزة الكهربائية ومراجعة تمديدات المياه داخل المنازل والمنشآت للحد من التسربات الغير مرئية.

11- تخفيض الاعتماد على المياه الجوفية والحفاظ على هذه الثروة للأجيال القادمة من خلال تفعيل التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين وتطوير وحدات التحلية ومشروعات إعادة تدوير المياه.

12- الاستخدام الأمثل لشبكة الغاز الطبيعي في المناطق السكنية التي تتميز بها إمارة الشارقة كأول مدينة تنفذ هذا المشروع الرائد على مستوى منطقة الخليج العربي بهدف تخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية.

15- جمع وتوفير قواعد بيانات لدعم سياسات الطاقة والمياه في إمارة الشارقة.

13- تحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة على تحويل الرافعات الشوكية للعمل بالغاز الطبيعي وتركيب محطات تزويد الرافعات الشوكية بالغاز في الشركات والمصانع.

14- دعم البحث العلمي وتشجيع الابتكار في مجال ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي من خلال إطلاق كرسي أستاذية بجامعة ونظيراتها المحلية والعالمية .

16- تشجيع استخدام السيارات الكهربائية وإنشاء بنية تحتية ومحطات شحن لها في عدد من مناطق مدينة الشارقة .

 

الاستراتيجيات :

1- إطلاق حملات توعية تستهدف طلاب المدارس والجامعات وكافة شرائح المجتمع تحت شعار "بالترشيد الكل مستفيد"

2- التنسيق مع الوزارات والجهات الحكومية المحلية والإتحادية بهدف تضافر الجهود وتفعيل التعاون.

3- تطبيق أحدث التقنيات التكنولوجية العالمية في مجال ترشيد استهلاك الطاقة والمياه

4- إعداد خطط وبرامج لتنفيذ مبادرة ساعة الترشيد التي أطلقها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتكون 1/7 من كل عام

5- تبني وتطبيق مبادئ حفظ مصادر الطاقة التي تكفل بها مكتب الأمم المتحدة لتطوير البرامج الصناعية والتي تبنتها منظمة المقاييس العالمية تحت مسمى ايزو (50001) كأول هيئة كهرباء ومياه عربية تتبنى هذه التوصيات  وتطبقها.

6- التضامن والتفاعل  مع المبادرات العالمية ومنها ساعة الأرض.

7- إعداد التشريعات واللوائح المنظمة لتطبيق أنظمة الترشيد في المباني الجديدة.

8- استخدام المواد الصديقة للبيئة في كافة مشروعات الهيئة.

9- مدقق الطاقة معتمد يقوم بتحليل استهلاك المباني للكهرباء والمياه وإقتراح سبل وإجراءات لتحسين الاستهلاك في المنشآت.

10- اعتماد اللائحة الفنية الاماراتية لـ ” بطاقة بيان كفاءة الطاقة للأجهزة الكهربائية" وتشجيع سكان إمارة الشارقة على استخدام  أفضل الأجـهـزة الكهربائية حسب كفاءتها في استهلاك الطاقة.

11- إعداد الدراسات المتخصصة بالتعاون مع مراكز الأبحاث والجامعات العالمية والمحلية والعمل على تطبيقها.

12- العمل على تنويع مصادر الطاقة والإعتماد على مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

13-   المشاركة في المعارض والمؤتمرات المتخصصة للترويج لمبادرات الهيئة في مجال الترشيد.

14-  الترويج لمبادرات الهيئة الخاصة بالترشيد عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

15-   استقطاب الشخصيات العامة والمشهورة للمشاركة في مبادرات ترشيد استهلاك الطاقة والمياه والترويج لها باعتبارهم قدوة لغيرهم.

16-   متابعة أحدث الإصدارات العلمية وتطوير مهارات العاملين.

17- استحداث ووضع الجوائز للجهات التي تقوم بتخفيض استهلاك الكهرباء والمياه.

18- وضع خطط ومبادرات لنشر تطبيقات مجدية إقتصادياً للطاقة المتجددة والتكنولوجيا الحديثة المرشدة لاستهلاك الكهرباء والمياه في المنشآت التجارية والصناعية والسكنية واقتراح اللوائح المنظمة لها.

19- وضع معايير ومؤشرات أداء محددة لقياس معدلات الانجاز والتطور.

20- الإعتماد على المؤشرات والإحصائيات المحلية والعالمية حول مشروعات الطاقة والمياه وتجميع البيانات وتبويبها وتنظيمها وتحليلها بصورة تعكس التغيرات التي تطرأ على مجالات الكهرباء والماء والغاز الطبيعي وخدمة المشتركين وذلك بطريقة يسهل من خلالها استخلاص النتائج واستخدامها في اتخاذ القرارات اللازمة لاستمرار مسيرة التطور والتميز.

21- توفـــير المعلومات والبيانــات اللازمة للباحثــين والأفـــراد والمؤســسات والمنظـــمات المحلـــية والإقليــــمية والدولـــية عن مشروعات ومجالات عمل الهيئة من حيث إنتاج الهيئة من الطاقة والمياه وكميات الوقود التي تستهلكها وحدات الانتاج والاحتياجات المستقبلية بنسبة نمو (7%) والمقارنة بين الاحتياجات اللازمة في حالة عدم الترشيد والكميات التي يمكن توفيرها خلال (10) سنوات في حالة ترشيد الاستهلاك بنسبة (30%)  .

 

المبادرات والتجارب الرائدة لهيئة كهرباء ومياه الشارقة في مجال الترشيد

 

أولاً: المبادرات والتجارب مع الأطفال وطلاب المدارس والجامعات :

تواصل هيئة كهرباء ومياه الشارقة جهودها لتعزيز مشاركة الأطفال وطلاب المدارس في قضايا حماية البيئة وغرس ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة والمياه لديهم منذ الصغر باعتبارهم أجيال المستقبل التي يعتمد عليهم المجتمع في استمرار مسيرة النهضة والازدهار وحرصت الهيئة على إعدد برامج متخصصة تناسب هذه الفئة العمرية بحيث تعمل على اكسابهم مهارات جديدة في أجواء تجمع بين المتعة والفائدة في آن معاً تتضمن :

1- إطلاق مبادرة تحت شعار "سفراء الترشيد"  التي تستهدف الفئة العمرية من 5- 7 سنوات من خلال غرس سلوكيات الترشيد الصحيحة لدى الأطفال منذ الصغر .

2- تفعيل دور الشخصيات الكرتونية قطورة وكهروب وشعلول في توعية الأطفال.

3- ابتكار تطبيقات وألعاب اليكترونية تساعد الأطفال على تعلم أساليب وسلوكيات الترشيد بطريقة جذابة.

4- تشكيل جماعات لترشيد الاستهلاك في المدارس .

5- تنظيم محاضرات توعية لطلاب المدارس والجامعات

6- تنظيم فعاليات ومسابقات في مراكز الناشئة.

7- التعاون مع المؤلفين والأدباء والشعراء والمؤسسات الثقافية في المجتمع لتأليف قصص قصيرة وإنتاج أفلام كرتونية ومسرحيات تناسب الفئة العمرية المستهدفة.

 

ثانيا: ملتقى الشارقة السنوي للطاقة:

تنظم الهيئة سنوياً خلال شهر يناير ملتقى الطاقة وتعمل من خلاله على :

1- استقطاب ممثلي الشركات العالمية والمحلية، بالإضافة إلى عدد من ممثلي الوزارات والجهات الحكومية للمشاركة في فعاليات الملتقى.

2- استقطاب الخبراء والمتخصصين والمهتمين، بشئون الطاقة لمتابعة الملتقى والتفاعل معه والاستماع إلى وجهات نظرهم ومقترحاتهم لتطوير مجالات العمل .

3- استعراض ومناقشة أحدث الأبحاث والدراسات العالمية في مجال إدارة الطاقة، من خلال عدد من أوراق العمل حول مستقبل الطاقة، وضرورة تنويع مصادرها وإدارة الطاقة الذكية ووسائل الترشيد الحديثة وغيرها من الموضوعات .

 

ثالثاً :المبادرات مع الجهات الحكومية :

تضافر الجهود بين الجهات الحكومية وتعاونها لا شك سيسهم بدور كبير في ترشيد استهلاك الطاقة والمياه بحيث تصبح قدوة في الإلتزام بمنظومة متكاملة لترشيد استهلاك الطاقة والمياه في جميع مبانيها وتعمل على رفع الوعي بين موظفيها بأهمية الحفاظ على الطاقة والمياه والاستخدام الأمثل لها ، وتعمل الهيئة على التأكد من تحقيق الدوائر والمؤسسات الحكومية في إمارة الشارقة لأهداف خفض استهلاك الطاقة والمياه من خلال:

1- التعاون الفني مع الجهات الحكومية لإجراء دراسات حول احتياجات ومتطلبات الجهات الحكومية من الأدوات والأجهزة الخاصة بالترشيد.

2-  توعية موظفي الجهات الحكومية بأهمية ترشيد الاستهلاك من خلال الزيارات الميدانية وتنظيم المحاضرات في مواقع عملهم.

3- التنسيق مع الدوائر الحكومية لتركيب الأدوات والقطع المرشدة والاهتمام بالصيانة الدورية.

4- التنسيق مع الوزارات والجهات الحكومية لتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي وإنشاء محطات لتزويد السيارات بالغاز الطبيعي.

5- التنسيق مع الجهات العاملة في مجال الطاقة والمياه بالدولة للترويج لحملة الترشيد وتبادل الخبرات والتعاون والشراكة الاستراتيجية في توفير مصادر جديدة للطاقة والمياه بالشارقة.

 

رابعاً:المبادرات والتجارب مع دائرة الشئون الإسلامية

إيماناً بدور المساجد وقدرتها في التأثير على شرائح المجتمع تعمل الهيئة على تفعيل دورها في التوعية بأهمية ترشيد الاستهلاك، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق أعلى درجة من ترشيد الاستهلاك بالمساجد، لتكون قدوة لبقية مؤسسات وهيئات المجتمع،والاستفادة من دورها الريادي في نشر ثقافة الترشيد بين أفراد المجتمع وذلك من خلال :

1-  تركيب قطع الترشيد بأماكن الوضوء في المساجد.

2- إنشاء مسجد مختصر للصلاة في المساجد الكبيرة والجوامع.

3- توعية الآئمة والمؤذنين بأساليب وسلوكيات الترشيد الصحيحة من خلال محاضرات.

4- تركيب ملصقات توعية بأماكن الوضوء

5- التنسيق لتقديم نصائح توعية للمصلين عن مبادرة ساعة الترشيد خاصة بعد صلاة الجمعة للاستفادة من توعية الأعداد الكبيرة من المصلين.

6- التشجيع على تركيب أنظمة إعادة تدوير مياه الوضوء في المساجد.

7- تركيب أنظمة ذكية لإدارة الطاقة بالمساجد تتحكم في تشغيل وإطفاء المكيفات والإضاءة.

 

خامساً: المبادرات مع الشركات والمصانع والمنشآت السياحية :

تعتبر المصانع والمنشآت السياحية والشركات من أكبر الجهات المستهلكة للطاقة والمياه لذلك تحتاج لبرامج توعية بأساليب وسلوكيات الإستخدام الأمثل لهما  وتهدف الهيئة إلى تطبيق منظومة متكاملة لترشيد استهلاك الطاقة والمياه في  المصانع والمنشآت السياحية والشركات ورفع كفاءتها وتحسين استخدامها طبقاً للمعايير الدولية لتوفير أكبر قدر ممكن من الطاقة المستهلكة دون أي تأثير على عمليات الإنتاج أو الجودة من خلال :

         1- استبدال السخانات الكهربائية بغلايات تعمل بالغاز الطبيعي.

2- تنظيم زيارات لسكن العمال لتوعيتهم بأساليب ترشيد استهلاك الطاقة والمياه.

3- تركيب قطع وأدوات الترشيد بسكن العمال.

4- تنفيذ دراسات لتطوير نظام تشغيل المكيفات في المباني والمناطق المختلفة وفق أفضل المعايير العالمية .

5- تشجيع المصانع والمنشآت التجارية بتوصيل خدمات الغاز الطبيعي لتقليل استهلاك الكهرباء.

6- تحويل الرافعات الشوكية للعمل بالغاز الطبيعي في المصانع والشركات .

7- التنسيق مع شركات استيراد وتصنيع السيارات لتوفير سيارات مصنعة للعمل بالغاز الطبيعي بدلاً من تحويلها.

8- إعداد دراسات للبدء في تنفيذ وإنشاء بنية تحتية ومحطات شحن للسيارات الكهربائية في عدد من مناطق مدينة الشارقة.

 

سادساً: المبادرات مع الأسر وأفراد المجتمع :

تعمل هيئة كهرباء ومياه الشارقة على التركيز على إعداد برامج تناسب كافة أفراد الأسرة التي تعتبر العنوان الحقيقي لتنمية المجتمع وذلك من خلال مجموعة من البرامج والمبادرات المستندة إلى بحوث علمية ومعرفة وخبرات وعمل متواصل تشمل :

1- إطلاق مبادرة ( شاي الضحى ) لتنظيم زيارات ميدانية لربات المنازل والخدم لتوعيتهم بالسلوكيات الصحيحة لترشيد استهلاك الطاقة والمياه.

2- إطلاق مبادرة تحت شعار "إبدأها صح" لتوعية ملاك البنايات الجديدة بأهمية البداية الصحيحة عند الشروع في بناء المساكن الجديدة وضرورة تطبيق أنظمة ترشيد استهلاك الطاقة والمياه والالتزام بالسلوكيات الصحيحة للترشيد.

3- التنسيق مع المجلس الأعلى لشئون الأسرة لتوعية السيدات بسلوكيات وأساليب الترشيد

4- المشاركة في الفعاليات المجتمعية ونشر ثقافة الترشيد مثل المشاركة في فعاليات أيام الشارقة التراثية وغيرها من الفعاليات.

5- المشاركة في المعارض والمؤتمرات المتخصصة لنشر الوعي بأهمية الترشيد.

6-  تشجيع الأفراد على استخدام الطاقة الشمسية في تشغيل السخانات الكهربائية والإنارة.

7- تخصيص جائزة سنوية للترشيد وتكريم الأسر الأكثر تعاوناً والتزاماً بسلوكيات الترشيد.

 

سابعاً :المبادرات الفنية :

تهدف الهيئة من المبادرات الفنية التي تطبقها في مجال ترشيد استهلاك الطاقة والمياه إلى إتباع أفضل المواصفات والمعايير الفنية العالمية والمعتمدة من هيئة الإمارات للمواصفت والمقاييس التي تضمن الاستخدام الأمثل والحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية من الهدر وذلك من خلال :

 

1- استحداث القسم التجاري بإدارة خدمات الكهرباء لتوفير المنتجات الأصلية الخاصة بأعمال ومستلزمات وأجهزة الكهرباء لسكان إمارة الشارقة بمواصفات وجودة عالمية وأسعار مخفضة وضمان عدم الغش التجاري وذلك بالتعاون مع كبريات الشركات العالمية المصنعة للأدوات والمستلزمات والأجهزة الكهربائية بما يتوافق مع مستويات الصحة والأمن والسلامة العالمية.

2- استخدام مصابيح الإنارة المرشدة في إضاءة شوارع إمارة الشارقة.

3- تنفيذ مشروعات ودراسات لتقليل الفاقد من الشبكات الكهربائية.

4- إنشاء مركز تحكم ومراقبة لآداء شبكات ومحطات المياه.

5- إنشاء مركز تحكم ومراقبة لآداء شبكات ومحطات الغاز الطبيعي.

6- تطوير مركز تحكم ومراقبة شبكات ومحطات الكهرباء طبقاً لأحدث المواصفات العالمية.

7- تطبيق منظومة العدادات الذكية بمناطق الشارقة المختلفة واستبدال العدادات القديمة بأخرى ذكية.

8- تطوير مراكز الصيانة الفنية ومتابعة الأعطال التابعة للهيئة ونشرها في كافة مناطق الإمارة للعمل على مدار 24 ساعة يومياً.

 

ثامناً: المبادرات الخاصة بالتشريعات والنظم :

إعداد وتطبيق التشريعات واللوائح المنظمة لترشيد الاستهلاك يضمن المتابعة وتقويم السلوكيات وتحديد أنسب الوسائل والطرق لترشيد الإستهلاك وتقديم الحوافز للمباني الملتزمة وتحرص الهيئة على متابعة  تفعيل وتحديث اللوائح والقوانين المنظمة لتطبيق المباني والمنشآت والأفراد لمعايير الترشيد وذلك من خلال :

1- تطبيق نظام الشرائح في حساب الفواتير للتشجيع على تخفيض الاستهلاك.

2- تفعيل تطبيق قانون المحافظة على مصادر المياه.

3- تشجيع المكاتب الاستشارية على الالتزام بتطبيق أنظمة الترشيد في المباني الجديدة مثل العزل الحراري وتركيب الأجهزة الموفرة للطاقة.

4- تكثيف جهود فرق التفتيش الفني وتطوير مهاراتها لمتابعة المخالفات وضبطها والعمل على تصحيح أوضاع المخالفات.

 

تاسعاً : المبادرات مع الأندية الرياضية:

الأندية الرياضية لها دور اجتماعي كبير في إعداد الشباب وتزويدهم بالقيم والسلوكيات الصحيحة ولهذا حرصت الهيئة على الشراكة الاستراتيجة مع مجلس الشارقة الرياضي والإستفادة من دور الأندية في تنمية الوعي بأهمية ترشيد الاستهلاك وتحقيق التنية المستدامة وذلك من خلال :

1- تغيير الإضاءة في كشافات الملاعب والأندية الرياضية إلى نظام مرشد.

2- إطلاق مبادرة لتوعية مرتادي الأندية واللاعبين بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والمياه.

3- تنفيذ دراسات حول مدى جدوى ترشيد استهلاك الطاقة والمياه بالأندية الرياضية.

4- توزيع مطبوعات ارشادية على الجماهير خلال المسابقات والمباريات الرياضية والاستفادة من توعية الأعداد الكبيرة التي تتابع هذه المسابقات.

 

عاشراً: المبادرات الخاصة بذوي الإحتياجات الخاصة :

يعتبر ذوي الإحتياجات الخاصة إحدى فئات المجتمع التي تعمل الهيئة على التفاعل معهم ودمجهم في المجتمع وإبراز دورهم ومشاركتهم في القضايا المجتمعية ولذلك أعدت الهيئة برامج متخصصة لترشيد استهلاك الطاقة والمياه تناسب هذه الفئات من خلال :

 

1- إعداد برامج متخصصة لتوعية ذوي الاحتياجات الخاصة بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة والمياه .

2- توزيع أول كتيب لترشيد استهلاك الطاقة والمياه بطريقة برايل الذي قامت الهيئة بإعداده وطباعته .

3- تنظيم زيارات ميدانية وفعاليات بالجمعيات والأندية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة .

 

حادي عشر: مبادرة يوميات مرشد:

وتتضمن مقارنة بين أسرة مرشدة وأخرى غير مرشدة للاستهلاك خلال يوم كامل  والاستخدامات والممارسات اليومية من الطاقة والمياه منذ الصباح وحتى نهاية الليل والكميات التي توفرها الأسرة في اليوم والأسبوع والشهر والسنة نتيجة الممارسات والسلوكيات الصحيحة في التعامل مع الطاقة والمياه حتى يشعر الجميع بأهمية الترشيد.